الأربعاء، 17 مارس، 2010

تفسير بعض آيات سورة البقرة


بسم الله الرحمن الرحيم
وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ لاَ تَسْفِكُونَ دِمَآءِكُمْ وَلاَ تُخْرِجُونَ أَنْفُسَكُمْ مّن دِيَارِكُمْ ثُمّ أَقْرَرْتُمْ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ
ثُمّ أَنْتُمْ هَـَؤُلآءِ تَقْتُلُونَ أَنْفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مّنْكُمْ مّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِمْ بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَىَ تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَآءُ مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدّونَ إِلَىَ أَشَدّ الّعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمّا تَعْمَلُونَ
البقرة – 85

كانت قبيلة بنو قريظة و بنو النضير من اليهود يسكنون أطراف المدينة المنورة فحالفت بنو قريظة الأوس و حالفت بنو النضير الخزرج فكان اذا نشبت الحرب بينهم قاتل كل فريق من اليهود مع حلفاؤه فيقتل اليهودي أخاه اليهودي من الفريق الآخر و يخرجونهم من بيوتهم و ينهبون ما فيها من الأثات و المتاع و المال و ذلك حرام عليهم في دينهم في نص التوراة ، فإذا وضعت الحرب أوزارها إفتكوا الأسارى من الفريق الآخر عملا بحكم التوراة !!

و لذلك يوبخهم الله في الآية أيؤمنون بعض الكتاب و يكفرون ببعض !


المصدر : صفوة التفاسير صــ64


•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••



بسم الله الرحمن الرحيم

وَبَشِّرِ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ كُلَّمَا رُزِقُوا مِنْهَا مِنْ ثَمَرَةٍ رِزْقاً قَالُوا هَذَا الَّذِي رُزِقْنَا مِنْ قَبْلُ وَأُتُوا بِهِ مُتَشَابِهاً وَلَهُمْ فِيهَا أَزْوَاجٌ مُطَهَّرَةٌ وَهُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } _ سورة البقرة الآية 25

قالوا هذا الذي رزقنا من قبل : يقول العلماء فيها تفسيران
الاول : أن اهل الجنة تأتيهم الملائكة يطوفون عليهم و يقدمون لهم الثمار فيقول اهل الجنة هذا هو الثمار الذي كنا نراه في الأرض الدنيا و يأتون به متشابها اي يكون شبهه في الشكل و لكنه يختلف في الطعم
الثان : أن اهل الجنة تأتيهم الملائكة يطوفون عليهم و يقدمون لهم الثمار فيأكلونه ثم اذا مروا عليهم ثانية بنفس الثمار يقول أهل الجنة هذا الذي أكلناه من قبل و لكنه في الحقيقة سيكون نفس الشكل و لكن الطعم مختلف
اللهم اجعلنا و اياكم من اهل الجنة
المصدر: صفوة التفاسير.. للشيخ الصابوني


•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••


بسم الله الرحمن الرحيم

إِنَّ اللَّهَ لا يَسْتَحْيِي أَنْ يَضْرِبَ مَثَلاً مَا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُوا فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفَاسِقِينَ
البقرة - 26
كانت الكفار تبحث عن أي شبهة في القرآن للقدح فيه فقالوا أنه جاء في القران ذكر النحل و الذباب و العنكبوت و النمل إلخ و هذه الأمور لا يليق ذكرها بكلام الفصحاء ، ما بالكم برب العالمين ، فأجاب الله تعالى و رد عليهم بأن صغر هذه الأشياء لا يقدح في فصاحة القران و إعجازة و أن هذه البعوضة أو ما دونها في الحقارة و الصغر تحتوي على اعجاز كبير و حكمة بالغة ولكنهم لا يعلمون



•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••


بسم الله الرحمن الرحيم
أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ
البقرة_ 85

مناسبة نزول الآية
كانت قبيلتي بنو قريظة و بنو النضير من اليهود، يسكنون في أطراف المدينة المنورة و كانت بنو قريظة تحالف قبيلة الأوس ، و كانت بنو النضير تحالف الخزرج ، و كما نعلم الأوس و الخزرج قبيلتان بينهم و عداوة كبيرة فإذا نشبت الحرب قاتل كل فريق مع حلفاؤه فكان اليهودي يقتل أخاه اليهودي من الفرق الآخر و يخرجه من بيته و يأسره و ينهبون ما في بيته من الأثاث و المتاع ،، و ذلك حرام عليهم في دينهم كما انزلت التوراة ،، ثم اذا وضعت الحرب اوزارها افتكوا الأسرى من الفريق المغلوب _ يعني اذا انتهت الحرب فكوا الأسرى_ عملا بحكم التوراة !!
و لهذا يوبخهم الله في الآية : أفتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض ؟

المصدر: صفوة التفاسير

•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••


بسم الله الرحمن الرحيم
قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّه مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ * البقرة 97

روي أن اليهود قالوا للنبي صلى الله عليه و سلم إنه ليس نبيا ، إلا من يأتيه ملك من الملائكة من عند ربه بالوحي ، فمن صاحبك يا محمد حتى نتابعك؟
قال : جبريل ، قالوا ذاك الذي ينزل بالحرب و بالقتال ، ذاك عدونا ! لو قلت : ميكائيل الذي ينزل بالقطر و بالرحمة تابعناك !! فأنزل الله عز و جل هذه الآية

المصدر : صفوة التفاسير


•••
••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••


بسم الله الرحمن الرحيم
يا أيها الذين آمنوا لا تقولوا راعِنا، وقولوا انظُرْنا، واسمعوا وللكافرين عذاب أليم
البقرة _ 104

راعنا:كان اذا قالها المؤمنون للرسول ( ص) حينذاك فانما يقصدون أرعنا سمعك أي : إصغ الينا يا نبي الله ، و لكن اليهود كعادتهم في التحريف و التورية في الكلام كانوا اذا قالوا راعنا يقصدون بها الرعونة و هي المسبة و الشتيمة و الفعل هو رَعِنَ و معناه حَمُقَ و خَف
و اسم الفاعل منه هو راعن ، و هذا ما يقصدونه _ لعنهم الله _ عندما كانوا يقولون للنبي ( ص ) راعنا ، فأنزل الله هذه الآية الكريمة فيها تنبيه لأدب جميل هو أن يتجنب الإنسان في مخاطبته الألفاظ التي توهم التنقيص في مقام يقتضي إظهار المودة و التعظيم ، فبدلا من ان يقولوا راعنا .. أمرهم الله أن يقولوا انظرنا و معناها انظر في مصالحنا يا نبي الله

المصدر : صفوة التفاسيرصـ 74 _ تفسير ابن كثيرصـ
102



•••
••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••

بسم الله الرحمن الرحيم
وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ .. البقرة _113

عن ابن عباس رضي الله عنه : لما قدم أهل نجران من النصارى على رسول الله ( ص) أتتهم أحبار اليهود فتنازعوا عند رسول الله ( ص) فقال رافع بن حرملة _ من اليهود _ للنصارى : ما أنتم على شئ و كفر بعيسى و بالإنجيل ، و قال رجل من النصارى لليهود : ما أنتم على شئ و جحد نبوة موسى و كفر بالتوراة فأنزل الله عز و جل قوله تعالى : و قالت اليهود ليست النصارى على شيئ و قالت النصارى ليست اليهود على شيئ كذلك قال اللذين لا يعلمون مثل قولهم فالله يحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون
صدق الله العظيم

•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••

بسم الله الرحمن الرحيم
وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِين _ البقرة 135

عن بن عباس قال : قال عبدالله بن صوريا الأعور لرسول الله صلى الله عليه و سلم : ما الهدى إلا ما نحن عليه ، فإتبعنا يا محمد تهتد ، و قالت النصارى مثل ذلك فأنزل الله عز و جل قوله : وَقَالُوا كُونُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُوا قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِين

معنى كلمة حنيفا: حنيفا تعني مائلا
كيف كان سيدنا ابراهيم عليه السلام مائلا!؟
كان مائلا عن كل دين باطل الى دين الحق فرفض عبادة الأصنام و رضي بعبادة خالق الكون الواحد و بهذا مال عن العوج بالاستقامة
و يقول بعض العلماء في معنى حنيفا : الحنيف هو من آمن بكل الرسل جميعهم من أولهم الى آخرهم

المصدر: تفسير بن كثير صــ132


•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••


بسم الله الرحمن الرحيم
{قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ} _ البقرة 136
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان أهل الكتاب يقرأون الكتاب بالعبرية و يفسرونها بالعربية لأهل الإسلام فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم " لا تصدقوا أهل الكتاب و لا تكذبوهم و قولوا آمنا بالله و ما أنزل الله " رواه البخاري عن ابي هريرة

المصدر : تفسير ابن كثير صـ 132


•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••

بسم الله الرحمن الرحيم
سَيَقُولُ السُّفَهَاءُ مِنَ النَّاسِ مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ= البقرة= 142

زعم اليهود و النصارى أن قبلة الأنبياء بيت المقدس و قد كان صلى الله عليه و سلم و هو بالمدينة يستقبل بيت المقدس لمدة ستة عشر أو سبعة عشر شهرا، فلما أمر صلى الله عليه و سلم المسلمون بالتوجه الى الكعبة المشرفة ( و هذا لأن الرسول صلى الله عليه و سلم كان يحب أن يتوجه نحو الكعبة فأنزل الله تعالى قوله :" قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ) ، طعن اليهود في رسالته و اتخذوا ذلك ذريعة للنيل من الاسلام و قالوا لقد اشتاق محمد الى مولده و عن قريب يرجع الى دين قومه فأخبره الله تعالى بما سيقوله السفهاء و لقنه الحجة الدامغة ليرد عليهم و هي أن {قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ} و كان ذلك قبل تحويل القبلة و هذه معجزة لأنه إخبار عن أمر غيبي .
و في الآية التي تليها "وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ " .. نزلت هذه الآية عندما سألوه صلى الله عليه و سلم عمن مات و هو يصلي الى بيت المقدس قبل تحويل القبلة فانزلها الله سبحانه و تعالى
و في الآية 150 بعدها بقليل يقول الله تعالى: وَحَيْثُمَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ لِئَلاَّ يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَيْكُمْ حُجَّةٌ ... 150
و هي تعني أن الله يؤكد عليكم أمر القبلة لئلا يحتج اليهود فيقولوا : يجحد محمد ديننا و يتبع قبلتنا ! أو يدعي محمد ملة ابراهيم و يخالف قبلته .. فجعل الله تعالى قبلته الكعبة المشرفة لئلا يكون لليهود حجة على المسلمين
المصدر: صفوة التفاسير ص ـ85 _ 88



•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••

بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَآئِرِ اللّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا .. – البقرة
158

كان على الصفا صنم يقال له "إساف" و على المروة صنم يقال له "نائلة" فكان المشركون اذا طافوا تمسحوا بهما .. فخشى المسلمون أن يتشبهوا بأهل الجاهلية و لذلك تحرجوا من الطواف ، فنزلت الآية تبين أنهما من شعائر الله ، و أنه لا حرج عليهم في السعي فالمسلمون يسعون لله يستحضرون فقرهم لله و اللجوء إليه لتفريج ما بهم كما فعلت السيدة هاجر عليها السلام و ليس للأصنام

صفوة التفاسير صــ 92



•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••
بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى: إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ اللَّهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ .. البقرة:173،

معنى و ما أهُل به لغير الله : أهُل من الإهلال و هو رفع الصوت ، يقال أهل المحرم إذا رفع صوته بالتلبية و منه إهلال الصبي و هو صياحه عند الولادة ، و كان المشركون إذا ذبحوا ذكروا اللات و العزى و رفعوا بذلك أصواتهم ، فحرم الله أكل كل ما أهل به لغير الله


المصدر صفوة التفاسير صــ 96



•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••

بسم الله الرحمن الرحيم
وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُواْ كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لاَ يَسْمَعُ إِلاَّ دُعَاء وَنِدَاء صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لاَ يَعْقِلُون


- البقرة 171
ينعق يعني يصيح ، نعق الراعي بغنمه يعني صاح بهم ، و هنا يضرب الله مثلا للكفار في عدم إستجابتهم للقرآن و حججه الساطعة كمثل الراعي الذي ينعق بغنمه و يزجرها فهي تسمع الصوت و النداء ، ولكن لا تعي و لا تفهم منه و لاتدرك من معناه شيئا

المصدر : صفوة التفاسير صــ 96
في تاملي لهذا التشبيه الرباني ، حاولت أن استحضر صورة الراعي الذي يصيح وراء غنمه خوفا عليهم من الوقوع في حفرة هو يراها و هم متجهين اليها و هم لا يرون من راعيهم إلا اشارات و لا يسمعون الا صوتا لا يفهمون معانيه .. سبحان الله

•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••

بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ الْكِتَابِ وَيَشْتَرُونَ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُولَئِكَ مَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ إِلاَّ النَّارَ وَلا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ - البقرة 174
قال بن عباس : نزلت هذه الآية في رؤساء اليهود : كعب بن الأشرف و مالك بن الصيف و حيي بن أخطب كانوا يأخذون من أتباعهم الهدايا و من العرب التحف و الهدايا الفخمة على تعظيمهم آباءهم فخشوا - لعنهم الله – إن أظهروا و اعترفوا بان محمد رسول الله كما هو مكتوب و مبين في كتبهم ، انقطعت عنهم الهدايا و تبع الناس محمدا و ذهبت رياستهم

المصدر : صفوة التفاسير صــ 97



•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••




بسم الله الرحمن الرحيم
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالأُنْثَى بِالأُنْثَى فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاءٌ إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ }

- البقرة 178

سبب نزول هذه الآية هم قبيلتي بني قريظة و بني النضير
و هم قبيلتن كانت بينهم العداوات ، فكان إذا قتل النضري القريظي ، لا يقتص من بني النضير بل فقط يدفعون مائة وسق من التمر ، أما اذا قتل القريظي أحدا من بني النضير اقتصوا فيه و قتل بنو النضير أحدا من قريظة و إن لم يفعلوا طلبوا فدية و هي مائتي وسق من التمر أي ضعف فدية القريظي فأمر الله بالعدل في القصاص

المصدر : تفسير بن كثير صــ 155



•••••••••••••• :: Ƹ̵̡Ӝ̵̨̄Ʒ :: ••••••••••••••

بسم الله الرحمن الرحيم
أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ )) البقرة - 187

في ابتداء فرض الصيام كان إذا أفطر أحدهم إِنَّما يحل له الأكْل والشرب والجماع إلى صلاة العشاء فقط ، إلا إذا نام قبل ذلك ، فإذا نام أو صلى العشاء فقدْ بدأ صومه إلى الليلة التالية ، فوجدوا في ذلك مشقة كبيرة ، لان الرجل لو كان صائمًا فنام المغرب قبل أن يفطر فقد حُرِّم عليه الأكل والشرب والجماع إلى الليلة التالية كصيام أهل الكتاب ، وقد وقع ذلك لأحد الصحابة " كعب بن صرمة" حيث كاد أن يهلك من الجوع والعطش ، ووقع لآخر" عمر بن الخطاب " أن أتى امرأته بعد أن نامت (وذلك لا يحل) حيث قال في نفْسه إِنَّها لم تَنَمْ ولكنها تتعلل ، فغلبته نَفْسُه وشَهْوَتُه على عقله ودينه ، مُبَرِّرةً ومُسَوَّلة ومُطَوِّعة له ذلك بأن الزوجة لم تنم ، فكأن النفس اجتهدت في إخفاء المخالفة على العقل والوازع الديني حتى يوافقها صاحبها ويفعل ما تهواه وتشتهيه ، وهذا هو اختيان النفس
فجاءوا الى رسول الله يستفتونه و يشتكون اليه فانزل الله الآية الكريمة و أباح الطعام و الشراب و الجماع من بعد الافطار الى الفجر

المصدر
تفسير بن كثير صـ 165






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق